//------------------------------------- // EVENTS for the button "previous" $('previous').addEvents({ 'click' : function(event){ if(totIncrement<0){ totIncrement = totIncrement+increment; fx.stop() fx.start(totIncrement); } } }); //------------------------------------- // EVENTS for the button "next" $('next').addEvents({ 'click' : function(event){ if(totIncrement>maxRightIncrement){ totIncrement = totIncrement-increment; fx.stop() fx.start(totIncrement); } } }) });

الملتقى الدولي لمغاربة العالم سفراء الأمل النسخة الثانية



بمناسبة انعقاد النسخة الثانية لملتقى مغاربة العالم بإسطنبول في الفترة ما بين 20 و 23 أكتوبر القادم تحت شعار (مغاربة العالم سفراء الأمل والمغرب الجديد) بمبادرة من منظمة ملائكة العالم الدولية وبتعاون مع نادي واشنطن الأمريكي وتنسيقية سفراء الأمل ومنظمة السلام والتسامح للصداقة مع جاليات العالم وأصدقاء المغرب بباريس وجمعية أصدقاء الصحراء بإسبانيا.
أجرت جريدة مغاربة العالم الالكترونية حوارا مع السيد خالد مفيدي مدير هذا الملتقى، رئيس منظمة ملائكة العالم الدولية تمحور حول أهداف هذه التظاهرة الدولية الهامة فأوضح السيد مفيدي أن هذا اللقاء يأتي في إطار خلق شبكة للتواصل وتقوية الجسور بين مغاربة العالم (سفراء الأمل)  في كل أنحاء العالم والخروج بتوصيات من شأنها تسليط الأضواء أكثر على مجموعة من القضايا التي تهم مغاربة العالم أما فيما يخص المواضيع التي ستتم مناقشتها في الملتقى الثاني لمغاربة العالم (سفراء الأمل) فقد أكد أنها اقترحت من طرف الأعضاء وفيما يتعلق بأسباب اختيار مدينة اسطنبول لإحتضان هذا المؤتمر الكبير فقد أوضح مدير الملتقى أن اللجنة  المنظمة لم تتدخل في اختيار اسطنبول ولكن هذا القرار جاء نتيجة استطلاع الرأي الذي شارك فيه الأعضاء (سفراء الأمل) و اختاروا هذه المدينة الكبيرة التي تمتاز بموقعها الاستراتيجي الذي يربطها بأوروبا من جهة وآسيا من جهة أخرى كما أنها تعتبر النقطة الأقرب للمقيمين بكل في أوروبا والخليج أولائك الذين يشكلون النسبة الكبرى من مغاربة العالم  هذا من جهة أما من جهة أخرى فإن اسطنبول تعتبر قبلة للمؤتمرات العالمية، وهذه هي أسباب اتخاذ هذا القرار وفي موضوع تنظيم النسخة الثانية للملتقى خارج المغرب فالهدف من ذلك يتجلى في إعطائه إشعاعا دوليا أوسع والتعريف بالمغرب وقضاياه خارج التراب الوطني.

وردا عن السؤال المتعلق بنتائج الملتقى الدولي لمغاربة العالم (سفراء الأمل) في نسخته الأولى الذي انعقد بتركيا سنة 2010 فقد ذكر مفيدي انه عرف نجاحا كبيرا ومشاركة قوية لمغاربة المهجر في مختلف أنحاء العالم وصدرت عنه توصيات تهم المغرب وقضاياه الداخلية والخارجية من بينها:

1.     ضرورة ترتيب لقاءات دورية للتنسيق بين الفاعلين المغاربة بالمهجر لتدارس كل المستجدات.
2.     تنظيم محاضرات وملتقيات وندوات تعرف بتاريخ المغرب.
3.     تفعيل التنسيق مع المؤسسات الحزبية ببلدان الإقامة للتأكيد على حقيقة قضية وحدتنا الترابية وتطوراتها.
4.     التنسيق مع المنتخبين المحليين على مستوى الدوائر المحلية ببلدان الإقامة.
5.     محاولة ترتيب زيارات دورية للمسؤولين ببلدان الإقامة غلى الأقاليم الجنوبية بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية المغربية وذلك للوقوف عن قرب على الواقع المعاش بهذه الأقاليم.
6.     تفعيل أكثر لآليات مشتركة بين مكونات  الجالية المغربية المقيمة بالخارج عبر وسائل اتصال حديثة، الانترنيت على سبيل المثال للتصدي لأعداء الوحدة الترابية والتفكير في إنشاء بوابة الكترونية مشتركة بلغات متعددة (الفرنسية، الانجليزية، الايطالية، الاسبانية، الألمانية،التركية والروسية) للإسهام بمواقف الجالية المغربية بالمهجر في الدفاع عن الوحدة الترابية للمكلة وتنفيذ ادعاءات خصومنا.
7.     إعطاء أولوية للعمل مع المنضمات الغير حكومية والناشطة في المجتمع المدني ببلدان الإقامة لتوضيح مواقف المغرب والدفاع عن قضاياه.
8.     دعم فكرة تأسيس جمعية للصداقة المغربية التركية.
9.     أخذ موضوع المعادلة بين الشواهد المغربية ومثيلاتها بتركيا لضمان مستقبل الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم العليا بتركيا.

0 commenti:

Posta un commento

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

 
جميع الحقوق محفوظة-خالد مفيدي